أقوى درجات الحب




الحبّ
تُذكَرُ كلماتٌ وعباراتُ الحب المتنوّعة في الكثير من الأشعار والأغاني العربيّة, كما يردّدها الناسُ دون أي تمييز للاختلافات القائمة في معانيها, حيث تُقسّم اللغة العربيّة الفصيحة الحبَّ إلى أربع عشرة درجة, وتختلفُ كلُّ درجة منها في قوّة الحب وشدّته ما بين الحبيبين, وقد وضحت هذه الدرجات بحسب معانيها وشدّتها في أشهر المعاجم العربيّة, ومنها معجم المعاني, ومعجم باحث.

http://www.educlopedia.com


الموسوعة التعليمية
أقوى درجات الحب
الهيام: هي أقوى درجات الحبّ في اللغة العربيّة, وتأتي بمعنى الجنون الخالص من شدّة الحب, وفيها قال حسن الطويرانيّ:
أَعطى الهيام جمال بالذي أخذا

واستنفدَ الصّبر لَمّا حكمُه نفذا.
موسوعة كلام الحب شعر مسجات غزل رسائل كلمات حب وغرام
الهوى: وتعرف بكونها ثاني أقوى درجات الحب في اللغة العربيّة, أما معناها فهو ميل النفوس المحبة نحو الشهوة, وقد ذكرت في أشعار أحمد شوقي.
الصَبوة: وهي مشتقة من الصبا والتصابي, ويفسر معناها باللهو من الغزل وجهالة الشباب, وقد ذكرت في أشعار عنترة بن شدّاد.
الشغف: وهي مشتقّةٌ من الشغافة بمعنى غلاف القلب, وأثناءَ هذه الدرجة من الحبِّ يَنفَذُ الحبيبُ إلى قلبِ حبيبِه عبرَ الشغافة, وقد ذكرت في أقوال ابن عباس.
الوجد: بمعنى التفكير الدائم بأحوال مَن تحبّ والحزن المستمرّ, وقد ذكرت في أشعار ابن الدمينة.
الكلف: ومعناه الولوع في شخص أو أمر ما, مع انشغال القلب ومشقته به, مع وجود عامل العذاب في الحبّ, وذكرت في أشعار أبي نُواس.
العشق: ومعناه الإفراط في الحبّ, بحيث يكون المحبّ معجباً بمحبوبه في كلا حالته الحسنة والسيئة, وقد ذكرت بكثرة في أشعار نزار قباني.
النجوى: وتأتي هنا بمعنى شدّة الحزن والوجد نتيجة الحب مع الحرقة اتجاه المحبوب, وقد ذكرت في أشعار حسين أحمد النجمي.
الشوق: وهي نزعة النفس نحو شخص أو أمر ما وتعلّقها الشديد به, ويمكن ملاحظتها بكثرة في أشعار المتنبي.
الوصب: وهنا تعني الآلام الناتجة من الحب, أمّا في اللغة فتعني الحزنَ والمرض, ويمكن ملاحظتها في أشعار جبران خليل جبران.
الحب اسمى شئ في الوجود
الاستكانة: وهي درجة الخضوع والإذلال نحو الحبيب والحبّ, وذكرت في القرآن الكريم في الآية 146 من سورة آل عمران بمعنى عدم خضوع وذلّ المسلمين للكفار.
الودّ: بمعنى ألطف الحب وأرقه وخالصه, وقد ذكر الود بأرقى معانيه ِوسماتهِ في أشعار المتنبي.
الخُلة: وهي درجة توحيد المحبّة, وهو وضع المحبوب في درجة سامية دون إشراك أي أحد معه بها, وقد وردت في أشعار البحتريّ.
الغرام: بمعنى الارتباط بالحبيب بدرجةٍ كبيرة لا يمكن التملص منها, ويمكن فهم معناها في أشعار "هاج الغرام", لابن شداد.


الموسوعة المدرسية التعليمية